الثلاثاء , 7 ديسمبر 2021

روايات بوليسية

خدعة القتيل (الفصل الثالث)

توجهت سندس إلى سليم قبل خروجه من المقهى وقالت: – تبدو شاباً أنيقاً ولا تشبه المكان، أنصحك بالابتعاد من هنا وبالأخص من بركات الذي كان يتحدث معك قبل قليل. – شكرا لكِ آنستي، وأنتظر منك أيضا ترك العمل هنا وأنتظرك بالمطعم المجاور للمقهى غدا في تمام العاشرة صباحا. في صباح اليوم التالي وصلت سندس في […]

أكمل القراءة »

خدعة القتيل (الفصل الرابع)

– أنت الآن حياتك بخطر يا سليم لأن هذا معناه أنه انكشف أمرك وحياتك مهددة مادام بركات حرا طليقا. – صدقي! نعم صدقي هو الذي أخفى بركات فهناك لغة عيون بينهم وبالتأكيد طلب بركات من صدقي حمايته. كان بركات بشقة صدقي الأخرى التي لا يعلم عنها أحد، ودار الحديث بينهم فقال بركات إلى صدقي: – […]

أكمل القراءة »

خدعة القتيل (الفصل الثاني)

وأثناء سيره حاول التوقف أمام مشفى بالطريق ولكن الفرامل لم تكن تعمل مهما حاول، فاضطر أن يتحرك ويتجنب الوقوف ويتفادى السيارات وأثناء تجنبه لسيارة اصطدم بشجره ثم انفجرت السيارة بعد لحظات. في صباح اليوم التالي كان سليم يتناول فطوره في الشرفة، وبعد ذلك قرأ الجرائد، وأثناء تصفحه وجد خبر في صفحة الحوادث وهو وفاة إيهاب […]

أكمل القراءة »